مدونة جعفر الخابوري

الحقيقه نور على طريق الهداه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الحسين في ضمير الانتفاضات الكبرى (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

مُساهمةموضوع: الحسين في ضمير الانتفاضات الكبرى (1)   السبت أبريل 19, 2014 2:42 am

الحسين في ضمير الانتفاضات الكبرى (1)

نشرت صحيفة «القافلة» البحرينية بتاريخ الجمعة (2 ربيع الأول سنة 1374هجرية) الموافق (29 أكتوبر/ تشرين الأول العام 1954) مقالاً تاريخياً رائعاً تحت عنوان «الانتفاضات الكبرى في تاريخ البحرين»، جموع الشعب البحراني تتحد وتتكتل لتطالب بحقها في الحياة.

المقالة تقدم أخطر وأروع ريبورتاج في تاريخ صحافة البحرين الحديث «ذكرت فيه عن أخطر اجتماع عقدته الطائفتان الشيعية والسنية في مسجد «مؤمن» فريق المخارقة المنامة بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع).

17 صفر 1374 هجرية في هذا العدد الخاص بالانتفاضة آنذاك «صفحة صوت البحرين» وإذا كان طلب الحق ثورة فنحن ثائرون والحق فوق القوة ما هو المجلس التشريعي والحق فوق القوة» وكانت القافلة ممثلة في شخص رئيس تحريرها متواجد في وسط الخضم المتلاطم من الأمواج البشرية.

وقد توج هذا الحفل الحاشد بتوحيد الطائفتين على رأي واحد للمطالبة بالحقوق وكان من بين الحاضرين الشخصية المعروفة عبدالرحمن الباكر والسيدعلي كمال الدين وعبدالشملان (أعضاء الهيئة الوطنية).

ارتجل السيدمحمود المردى، كلمة بارك فيها الوحدة ودعا المجتمعين إلى انتخاب ممثلين للشعب، وقد أدى الشعب القسم بهذه الصيغة «أقسم بالله العلي العظيم أن أكون مخلصاً لقضايا البلاد العربية، وأن أسير متضامناً متحداً مع أبناء وطني لا طائفية ولا تفرقه والله على ما أقول شهيد».

وصف المردى رئيس تحرير «القافلة» الحشد بقوله: «وضاقت ساحة مسجد مؤمن على ما رحبت بأبناء الشعب، وامتدت صفوف الناس في الشوارع والأزقة حتى تعطلت حركة المرور في جميع مفترق الشوارع التي تؤدى إلى المسجد الطاهر، وتشابكت أيدي أبناء الشعب في عزم صادق، ويقين عظيم ولأول مرة».

في خضم هذا المهرجان الشعبي الجماهيري المنقطع النظير ألقي الشاعر عبدالرحمن قاسم المعاودة قصيدة عصماء بمناسبة ذكرى 20 صفر أربعين الحسين (ع) وهللت له الجماهير ونذكر منها بعض الأبيات:

ضربت للحق فينا أروع المثل

ولم تبال بما لاقيت يا ابن علي

عليك منا سلام الله ما هتفت

ورقا أو غرد الحادي على الإبل

قد قمت في نصر الإسلام متخذا

من هدى جدك طه أقوم السبل

يا ابن فاطمة الزهراء حسبك من

مجد بأنك من أبطالنا الأول

إن الإمام الحسين السبط وهو كما

في علمكم نسل خير الخلق والرسل

ضحى وقاوم عدوان الطغاة ولم

يلحقه في الله من وهن ومن كلل

القصيدة 34 بيتاً حث فيها الشعب أن يتأسى بالإمام الحسين الثائر على الطغاة ويحث الشعب على الوحدة فيما بينه ونبذ كل أشكال الطائفية لأنه يرى النصر مقروناً بالوحدة لا بتنافر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghdshhgv.ba7r.org
 
الحسين في ضمير الانتفاضات الكبرى (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة جعفر الخابوري :: كشكول جعفر الخابوري الاسوعي :: مجلة خمسه صف الاسبوعيه-
انتقل الى: