مدونة جعفر الخابوري

الحقيقه نور على طريق الهداه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

مُساهمةموضوع: كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي   الأحد أغسطس 28, 2016 12:32 pm

أعطوني ولو لحم حمار!
مريم الشروقي

لو سمعنا هذه الجملة في أحد البلدان الفقيرة أو دول العالم الثالث لما استغربنا، ولو كنّا لا نعلم ما تصنعه المملكة العربية السعودية للمواطن السعودي لتعجّبنا واستنكرنا، ولكن قيام مواطنة سعودية بصوت حزين ومؤلم تستنجد النّاس فتقول: (أعطوني ولو لحم حمار!) هذا ما لا يصدّقه العقل ولا يقبله القلب.

الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ومن قبله الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وبقيّة ملوك السعودية وصولاً إلى (بن سعود)، لم نجدهم قط ينسون أبناء المملكة، سواء كانوا فقراء أو أغنياء أو متوسّطي الحال، ولكن حال هذه المرأة السعودية جلل ويستدعي التدخّل لإنهاء معاناتها فوراً.

وها هي في مواقع التواصل الاجتماعي تناشد الملك من غير أن تذكر إسمه حتّى ينتشلها من المعاناة التي تعانيها كلّ يوم، فعندما يطلب الإنسان لحم حمار فإنّه يقول أنا لا أحصل على أولويات الحياة وهي الأكل، ولا ندري سبب وصول هذه المرأة إلى هذا الحال، ولكن نعلم بأنّ الحكومة السعودية لا تقبل ولا ترضى بهذه المعاناة على أرضها الطاهرة.

امرأة سعودية تحشرج صوتها ووصل الى الجميع بألم وحزن شديد، جعلت كثيراً من النّاس يبكون، هي لم توصل هذا الصوت نفاقاً ولا رياءً ولا طلباً في بيت العمر، بل أوصلته بمعاناة حقيقية تطلب الزاد الذي هو من الغرائز الرئيسية لبني البشر!

هل هناك مثل هذه المرأة السعودية تطلب لحم حمار؟! ليس في السعودية فقط بل في الخليج؟! نعتقد بأنّ هناك كثيراً من النّاس يقع تحت خط الفقر، وهنا يجب أن تقوم الصناديق الخيرية بتوفير اللقمة الطيّبة والبحث عمّن يحتاج فعلاً، لا أن تزيد أرصدتها في البنوك وتعطي القائمين عليها رواتب خيالية، والنّاس الذين هم أساس فتح هذه الصناديق بعيدون كل البعد عن الخير والزاد!

لا نلقي اللوم على الملوك ولكن نلقي اللوم على من لا يوصل المعاناة للملوك، لأنّ من يوصل المعاناة هو إنسان زان بإنسانيته وعرف معنى المعاناة التي يعانيها البعض واستشعرها حتى باتت كأنّها معاناته، فلا تبخلوا بإيصال المعاناة للملوك، لأنّكم تزيدونهم من الخير ولا تقصروه.

قد لا يعلم الملك ما يحدث لكل مواطن لأنّ المسئولية كبيرة ومتشعّبة، ومع مواقع التواصل الاجتماعي أصبح سهلاً إيصال المعلومة، فلماذا يبخل البعض زيادة الخير على البعض الآخر؟! ولماذا لا نحاول السعي في الخير لإيصال صوت المعاناة قبل صوت المدح والبهرجة، فإيصال صوت المعاناة وحل الأزمات يدل على الخير والدال على الخير كفاعلة، أما إيصال صوت المدح والرياء لن يوصل إلَّا الى الدمار الشامل.

نعلم بأنّ سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه لن يهدأ حتى تحصل المرأة على حقّها، ولن يتوقّف الى أن ترجع لها كرامتها، فلحم الحمير ليس لها وهي في أرض الخير والبركة والنبوّة الطاهرة، وكرامتها من كرامة الشعب السعودي الكبير، وليحفظ الله المملكة العربية السعودية من شر الفقر والقهر.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5104 - الأحد 28 أغسطس 2016م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghdshhgv.ba7r.org
 
كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة جعفر الخابوري :: كشكول جعفر الخابوري الاسوعي-
انتقل الى: