مدونة جعفر الخابوري

الحقيقه نور على طريق الهداه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مصر من قروش السياسة الى قروش البحر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

مُساهمةموضوع: مصر من قروش السياسة الى قروش البحر   الخميس يوليو 11, 2013 9:34 pm

مصر من قروش السياسة الى قروش البحر

شبكة النبأ: بعد تفجر فضيحة التزوير المكشوفة في الانتخابات البرلمانية الاخيرة في مصر، ظهرت على المشهد الاعلامي العالمي والعربي والمصري فقاعة اعلامية بطلها سمك القرش، يراها بعض المحللين محاولة لتهميش اصداء الانتخابات المزورة.
ففي كل عام يهاجم القروش عدد من الناس، ولكن معظم الحالات تنجوا من الهجمات. وبالرغم من ندرة هجمات القرش على الإنسان إلا أن الخوف من هجمات القرش تعتبر ظاهرة منتشرة وكان الفضل الأكبر في هذه الظاهرة لفلم الفك المفترس وحوادث هجمات لم تستثار القروش فيها مثل حادثة نيو جيرسي في سنة 1916. العديد من خبراء القروش يعتبرون أن خطر اسماك القرش على الإنسان مبالغ فيه، وحتى صانع سلسلة الفك المفترس بيتر بنكلي، حاول في السنوات الأخيرة مسح خرافة أن اسماك القرش هي وحوش أكله للحوم البشر.
للقرش مهارات غريبة، فهو يستطيع تقييم فريسته بدقة متناهية من أول عضة، بحيث يستطيع وبسرعة مذهلة معرفة حجم الطاقة الغذائية أي الدهون التي سيحصل عليها من هذه الفريسة، وما إذا كانت تستحق عناء المحاولة؛ ولذلك تعتبر لحوم الفقمة وسباع البحر فريسة مثالية؛ بسبب ارتفاع نسبة الدهون في أجسامها، بينما لا يعد إنسانا نحيفا أكلة شهية. من الطريف ذكره أيضا أن سمك القرش لا ينام ولا يتوقف عن الحركة منذ ولادته حتى موته، وذلك لأن جسمه غير مجهز كغيره من الأسماك بأكياس هوائيه تساعده على التنفس حيث يعتمد على التحرك لإمرار الماء داخل فمه حيث يعبر إلى الخياشيم ليتم عمليت التنفس...
وحوادث مستثارة (حوادث استثار الإنسان سمك القرش مثل أن يكون الإنسان حاول الامساك بسمكة القرش أو حاول أن يطعم سمكة القرش)
حوادث غير مستثارة (حوادث لم يقوم فيها الإنسان بافعال قد تستثير سمك القرش)
لماذا يهاجم القرش الأنسان
يوجد العديد من النظريات عن لماذا يهاجم القرش الإنسان أحياناً، بعض الفصائل التي تهاجم الإنسان قد يختلط عليها الأمر وتهاجم الإنسان اعتقادا انه كلب البحر أو انه فريسة حيوانية يستطيع أن يأكلها، مثل ما يكون في حالة المتزحلقين على الماء Surfers. يظهر المتزحلق على لوح التزحلق على انه كلب البحر أو الفقمة وهو الوجبة المفضلة للقرش. كذلك لدى القرش أجهزة استشعار تقوم بالتقاط أي أشارات كهربائية تقوم العضلات بتوليدها عند الحركة. وفي العادة يقوم القرش الذي يهاجم الإنسان بعملية عضة وهرب (قضمة وتف) (bite & spit). وهناك تفسيرات عديدة لهذا السلوك ومنها أن القرش لا يستسيغ طعم الإنسان فيقوم بترك الفريسة أو أن الإنسان لا يحتوي على الدهون التي يحتاجها القرش أو أن الجهاز الهضمي للقرش لا يستطيع هضم الإنسان، وهناك تفسير آخر بان القرش ينتظر حتى تنهك الفريسة نفسها وبذلك يكون القرش تجنب القتال مع الفريسة، وذلك يعطي الإنسان الوقت الكافي للخروج من الماء والنجاة. وقد أشارت بعض الدراسات أن القرش قد يميز الإشارات الإلكترونية التي يطلقها الإنسان المصاب والتي تطلقها الفريسة المصابة وبذلك يترك القرش الإنسان لأنه يعلم علم اليقين انه ليس الفريسة التي يبحث القرش عنها.
التقرير التالي يوضح مخاطر القرش واهم الحوادث التي يتعرض لها البشر.
القروش المصرية
وأثارت هجمات لاسماك القرش على سائحين في البحر الاحمر موجة من التكهنات بشأن أسبابها المحتملة تراوحت بين الصيد الجائر ومؤامرة اسرائيلية لضرب السياحة المصرية.
وقتلت سائحة ألمانية (70 عاما) في هجوم لسمكة قرش يوم الاحد في منتجع شرم الشيخ. وقال مسؤولون ان سمكة القرش قضمت الفخذ الايمن والذراع اليمني للسائحة الى حد البتر بينما كانت تسبح في المياه الضحلة أمام فندق حياة ريجنسي.
وكانت مصر رفعت للتو حظرا على السباحة في أجزاء من المياه بالمنطقة بعد أن أصيبت ثلاث سائحات روسيات وسائح أوكراني في هجومين مماثلين مؤخرا. ودعت الحكومة خبراء دوليين للمساعدة في تحديد مكان سمكة القرش القاتلة لكن المسؤولين لا يدرون السبب في سلوكها. بحسب رويترز.
وقال أحمد الادكاوي المسؤول في محافظة جنوب سيناء انه لن يكون هناك تجاهل لاي سبب من شأنه احداث تغيير في سلوك سمكة قرش. ويقول البعض ان القرش القاتل جاء الى المنطقة بعدما ألقت سفن في المياه بعض المواشي والاغنام النافقة من حمولتها التي جلبت من أستراليا لذبحها في عيد الاضحى الماضي.
ويقول خبراء غوص محليون ان هجمات أسماك القرش نادرة جدا في المنطقة وان غموضها يزيد في ضوء التتابع السريع للهجمات.
وجذبت الهجمات اهتمام وسائل الاعلام الدولية مما أثار المخاوف من أن تتأثر السياحة سلبا في المنتجع المعروف عالميا والذي يمثل مصدرا مهما للعملة الصعبة والوظائف في مصر.
وقال فلوريان هيرسبيرج مدير عمليات الغوص في مركز ريف 2000 في منتجع دهب شمال شرم الشيخ رأينا في أيام قليلة هجمات أكثر من الهجمات التي وقعت في الخمسة عشر عاما الماضية.
وأضاف يمكن أن تكون سمكة قرش تعرضت لتغير سلوكي بعد اطعامها عمدا أشياء مختلفة فصارت تعتبر الانسان الان ضمن طعامها.
وقالت مراكز الرياضة المائية ان العمل توقف تقريبا بعد أن أوقف المسؤولون التزحلق على الماء الامر الذي جعل السائحين يقضون أغلب وقتهم في التكهن بسبب الهجمات.
وقال جاسر محمد وهو موجه غوص في مركز للغوص في جنوب سيناء مصر تعج بالشائعات ولا يعرف المرء ماذا يصدق.
وأضاف أري أن هناك الكثير من أسماك القرش في البحر ويمكن أن يكون سبب الهجمات ندرة سمك التونه بسبب الصيد الجائر.
فيما نسبت إلى تصريحات جاءت على لسان المحافظ محمد عبد الفاضل شوشة، يتهم فيها اسرائيل ولفت الانتباه اليها نشرها في موقع وكالة انباء مصرية رسمية.
وقال شوشة: ان ما يقال بشأن القاء الموساد سمكة قرش قاتلة (في البحر) لضرب السياحة في مصر امر غير مستبعد، ولكن يحتاج إلى وقت للتأكد منه.
وقد تناولت صحيفة الجيروزاليم بوست القصة ونقلت عن مسؤول اسرائيلي رفضه لهذا الادعاء ووصفه بأنه مضحك. وقال المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية ايجال بامور ان الرجل قد رأى اسماك القرش لمرات عديدة في لحظة واحدة فإختلط عليه الواقع بالخيال.
من الجدير بالذكر إن زوار اسرائيل كما مصر قد يتلقون تحذيرات من هجمات اسماك القرش.
وتمتلك اسرائيل منتجعاتها الخاصة على شواطئ البحر الاحمر، كما ان منتجع شرم الشيخ يتمتع بشعبية لدى المواطنين الاسرائيليين ايضا.
غلق شواطئ شرم الشيخ
وفي اجراء سريع أغلقت السلطات المصرية شواطئ منتجع شرم الشيخ بعد سلسلة من هجمات لسمك القرش تسبب الاخيرة. وأخلت السلطات الشواطئ القريبة من السائحين وأوقفت الغوص والسباحة في المنتجع المصري الشهير.
وقالت مصادر سياحية بمحافظة جنوب سيناء أن وزير السياحة المصري زهير جرانه قرر غلق جميع شواطئ منتجع شرم الشيخ أمام السياح ووقف جميع الأنشطة البحرية من غوص وخلافه دون استثناء وأضافت المصادر أن الإغلاق سيكون لأجل غير مسمى حتى يتم الانتهاء من تمشيط ومسح الشواطئ
وقالت مصادر طبية أن سائحة ألمانية قتلت في هجوم جديد لسمكة قرش أثناء قيامها بالسباحة أمام شاطئ أحد الفنادق بشرم الشيخ. وقال مصدر إن سمكة قرش هاجمت السائحة البالغة من العمر 70 عاما وتدعى ريتان تسكري والتهمت فخذها الأيمن و الكوع الأيمن.
وأضاف أن السائحة الألمانية البالغة من العمر 70 عاما قد تم انتشالها من المياه جثة هامدة وقد تم وضعها في مبرد مستشفى شرم الشيخ. وتابع إن السمكة هاجمت السائحة التي كانت تسبح في منطقة قريبة جدا من الشاطئ .
وقالت منظمة مصرية غير حكومية أن اسماك القرش التي اصطادتها سلطات الحفاظ على البيئة في مصر وقتلتها ليست هي المسؤولة عن هجمات على أربعة غواصين أجانب في منتجع على ساحل البحر الأحمر وان القرش الذي قام بالهجمات ما زال طليقا.
وأعلنت وزارة الصحة المصرية، أن أربعة سائحين، أصيبوا نتيجة مهاجمة سمكة قرش لهم، وقيامها ببتر بعض أعضائهم، في مدينة شرم الشيخ المطلة على البحر الأحمر، وتم نقلهم إلى المستشفى.
وقالت الوزارة أن الإصابات كانت لسيدة روسية، تبلغ من العمر 48 عاما، نقلت إلى المستشفى في حالة فقدان للوعي وتوقف بالقلب، إضافة إلى بتر كامل تحت الكوع الأيسر، وتهتك وفقدان جزء كبير من الجلد وروسية أخرى تبلغ من العمر 70 عاما، دخلت المستشفى بإصابات متفرقة، منها بتر تحت الركبة اليسرى والكوع الأيمن، وتم إجراء الإسعافات الأولية لها، وهي تحت الرعاية الطبية وروسي يبلغ من العمر 54 عاما، فقد تم نقله إلى للمستشفى، وهو مصاب بصدمة عصبية، ويعاني جروح تهتكية بالذراع اليسرى مع تهتك بالضفيرة الدموية والعصبية، وتم إدخاله إلى العناية المركزة للتجهيز لعملية بتر للذراع اليسرى فوق الكوع وتهذيب الجروح اما المصاب الرابع يبلغ من العمر 49 عاما فيعاني من جروح تهتكية سطحية بالجلد على الركبة اليمنى فقط.
وفي اليوم التالي قالت السلطات البيئية المصرية إنها تمكنت من اصطياد سمكتي قرش مفترستين هاجمتا ثلاث سائحات وسائح أوكرانيا والتهمت أجزاء من أجسامهم فيما استمرت مصر في نصب شراك لاصطياد أي أسماك مفترسة أخرى عن طريق وضع كميات من كبد الحيوانات المملوءة بالدماء ما يؤدي إلى جذب الأسماك المفترسة إليها.
وقالت وزارة البيئة المصرية على موقعها على الانترنت أن طاقم عمل وزارة البيئة المكون من 12 فرداً من أخصائي علوم البحار وباحثي البيئة باستخدام اللنشات وأدوات الصيد والحبال والمواد الجاذبة وأوناش الرفع تمكن من اصطياد سمكة القرش المفترسة الأولى حية.
وقال تقرير فريق العمل الفني للوزارة أن سمكة القرش المفترسة يبلغ طولها 2.25 متر ورمادية اللون، والبطن بيضاء، وتتميز بالأسنان الحادة، وتعتبر من الأصناف الشرسة، كما أنها مطابقة تماماً للأوصاف التي أدلي بها الغواص الذي أنقذ السائح المصاب في حادث.
وقالت جمعية الغردقة للحماية البيئية في بيان أصدرته إن صور أسماك القرش المقتولة وصور القرش المهاجم التي التقطت قبل وقت قصير من الهجوم تشير إلى أنها ليست نفس الأسماك.
وقالت وزارة البيئة المصرية يوم الخميس أن أسماك القرش التي تم اصطيادها وقتلها تطابق الأوصاف التي أعطاها الغواصون الذين أنقذوا ثلاث سائحات روسيات وسائحا أوكرانيا بعد هجوميين لأسماك القرش بالقرب من شرم الشيخ.
قالت منظمة مصرية غير حكومية إن أسماك القرش التي اصطادتها سلطات الحفاظ على البيئة في مصر وقتلتها ليست هي المسؤولة عن هجمات على أربعة غواصين أجانب في منتجع على ساحل البحر الأحمر وان القرش الذي قام بالهجمات ما زال طليقا.
وقالت جمعية الغردقة للحماية البيئية في بيان أصدرته يوم الجمعة أن صور الأسماك المقتولة وصور القرش المهاجم التي التقطت قبل وقت قصير من الهجوم تشير إلى أنها ليست نفس الأسماك.
وقالت الجمعية في بيان مقارنة صور للقرش المحيطي ذي الطرف الأبيض المسؤول عن الهجوم الثاني بصور سمكة القرش التي تم صيدها تظهر أنهما ليسا نفس السمكة.
وأضافت الجمعية أن هجمات اسماك القرش نادرة للغاية وحذرت من الصيد والقتل العشوائيللقروش الضخمة في المنطقة. وقالت الجمعية من الواضح أن الهجمات الأخيرة قام بها قرش منفرد يتصرف بشكل غير طبيعي.
وفي العام الماضي قتلت سمكة قرش سائحة فرنسية خلال ممارستها رياضة الغوص في منتجع مرسى علم المصري الذي يطل على البحر الأحمر.
بريطانيا تحذر رعاياها
من جهتها دعت الخارجية البريطانية، السياح البريطانيين المتجهين إلى "شرم الشيخ" للحذر من أسماك القرش بعد سلسلة هجمات بشواطئ المنتجع، وجاء في البيان المنشور في الموقع الإلكتروني للوزارة: هجمات أسماك القرش المحيطية نادرة للغاية، وهجمات القرش عموماً أمر استثنائي للغاية في البحر الأحمر.
ويتوافد الخبراء الدوليون في أسماك القرش الى مصر للمساعدة في التحقيقات الجارية حول هجمات هذه الأسماك قبالة منتجع على البحر الأحمر في شرم الشيخ والتي حيرت المسؤولين المحليين. ويتفق العلماء على أن مثل هذه الهجمات نادرة للغاية، فأسماك القرش هذه لا تأكل البشر رغم الشكل الذي تصوره أفلام هوليود مثل الفك المفترس.
ولكن سيحاول الخبراء تحديد السبب الذي جذب أسماك القرش هذه إلى المياه الضحلة، وما الذي دفعهم إلى تنفيذ سلسلة من الهجمات خلفت قتيلاً ومصابين آخرين بجروح.
وحتى الآن، فقد تم اصطياد اثنين من أسماك القرش هذه، الأول من نوع المحيطي الأبيض والأخر من نوع ماكو. بحسب البي بي سي.
ولكن الخبراء يقولون انه لا يوجد دليل حتى الآن على أن أيا منهما هو المسؤول عن الهجمات. وهناك وفرة من أسماك القرش المحيطية البيضاء، في البحر الأحمر، وقد أشار غواصون أنهم غاصوا المياه بالقرب من أسمال قرش من هذا النوع دون الشعور بالتهديد.
سمك القرش الأبيض المحيطي شوهد مراراً في البحر الأحمر
ولكن عالم الأحياء البحرية إيان فيرجسون، وعضو مؤسسة تعنى بحماية اسماك القرش ومقرها في بريطانيا: إن وجود سمك القرش من نوع ماكو قصير الزعانف، يثير تساؤلات.
ورغم أن وجود سمك القرش المحيطي الأبيض أمر معتاد في المنطقة، فإنه من النادر أن يشاهده المصطافون على الشاطئ.
ومن النادر جدا أن يتم العثور على سمك قرش من نوع ماكو قصير الزعانف في البحر الأحمر. وقال فيرجسون إن آخر مرة شوهد فيه ماكو قصير الزعانف هو عندما هاجم سائحاً في المنطقة في السبعينيات القرن الماضي على سواحل إيلات.
وأضاف فيرجسون، وهو من الزوار الدائمين للمنطقة، إنه لن يكون من الصعب على سمكة قرش الاقتراب من الشاطئ في شرم الشيخ، لقرب المياه العميقة من الشاطئ.
هجمات الحرب العالمية الثانية
ووفقا لسجل جامعة فلوريدا الدولية عن هجمات اسماك القرش، هناك ما يقارب 70 إلى 100 هجمة من قبل اسماك القرش على البشر سنوياً، مما أدى إلى حوالي خمسة إلى 15 حالة وفاة.
وقليل من هذه الهجمات مسؤول عنه سمك القرش المحيطي الأبيض.
ولكن أسماك القرش المحيطية الكبيرة كانت السبب الرئيسي وراء الهجمات على عدد لا يحصى من البحارة والطيارين الذين، وبعد معارك جوية أو بحرية، وجدوا أنفسهم على غير هدى في منطقة المحيط الهادئ خلال الحرب العالمية الثانية. إذا بدأت بإلقاء جثث حيوانات، لا تستطيع أن تتساءل عن سلوك أسماك القرش. وعلى ذلك يثار تساؤل عن الأسباب التي دفعت إلى الهجمات الاخيرة؟
كانت هناك تكهنات بأن بقايا حيوانات ميتة القيت مؤخرا في البحر الأحمر، ليس بعيدا من الشاطئ، وأشارت بعض التقارير بأنها ألقيت في البحر بواسطة سفينة تحمل شحنة من الحيوانات. ويقول فيرجسون: إذا بدأت بإلقاء جثث حيوانات، لا تستطيع أن تتساءل عن سلوك أسماك القرش.
واتفق ديفيد جاكوبي، المتخصص في سلوك أسماك القرش في جمعية البيولوجيا البحرية في بريطانيا، وقال: اذا كان هذا هو الحال، فإنه من المرجح أن تكون عاملا هاما في تغيير سلوك أسماك القرش.
الانتهازية
في حين أن القليل معروف عن سلوك أسماك القرش البيضاء المحيطية، مقارنة مع بعض الأنواع الأخرى، فإن جاكوبي يقدم تفسيراً آخر لماذا كانت أسماك القرش في المياه الضحلة.
بناءاً على الأدلة، يعرف الخبراء أن أنواع أسماك القرش الأخرى، وخاصة الإناث المتقدمة بالعمر تنتقل إلى المياه الدافئة. وبالنسبة لسمك القرش المحيطي الأبيض فإنه ينتقل، على الارجح، في أوائل الصيف.
واضاف: مثل الأنواع الأخرى، فإن أسماك القرش المحيطية البيضاء، تتصف بالانتهازية ويمكن أن تكون عدوانية إلى حد ما. ومن الصعب التكهن لماذا الهجوم ولكنها يبدو أنهم شعروا انهم مهددون.
واضاف: انهم لا يأتون خصيصا لمهاجمة الانسان، لأنه لا يعدونه كمصدر للغذاء، ولكن اذا شعرت بانها مهددة بوجود الكثير من الناس في الماء، أو بالقرب من الشعاب المرجانية، على سبيل المثال، فإنها تصبح عدوانية كآلية للدفاع، فيمكن التفسير أن يقوم على وجود أناس خطأ في المكان الخطأ.
ويطرح جاكوبي احتمال آخر، وهو أنه: يمكن أن يكون خطأ في تحديد الهوية، حيث أساء سمك القرش تفسير أن فريسته بشر، حيث أن الأجسام اللامعة في الماء يمكن أن تجذب انتباه أسماك القرش.
وهناك أيضا تكهنات بأن أسماك القرش يمكن أن تكون قد انتقلت الى المياه الضحلة بسبب استنزاف مصادر الغذاء المحلية في المنطقة التي كانت فيها.
جاكوبي يختلف مع هذا، لأنه أسماك القرش تعتمد سلوكاً تبحث فيه عن مصادر الغذاء. بين مصادر أخرى كثيرة كالأسماك والحبار وغيرها.
ومع ذلك، إذا كان مصدر الغذاء هو السبب كتلك الحيوانات النافقة التي تم التخلص منها بالقرب من الشاطئ ، فإن هذا قد يكون أدى إلى ازدياد أسماك القرش في المنطقة، مما جعل التفاعل مع الناس أكثر احتمالا.
لكن فيرجسون يقول انه لا يقتنع بهذه النظرية. حيث أظهرت الدراسات الحديثة في جنوب افريقيا أن الـ تشامنغ له تأثير محدود على سلوك سمك القرش، خاصة وأن هيئات المحافظة على الشواطئ تعاقب على هذا النوع من النشاط.
وقال إن الحجة الأكثر إقناعا قد تكون هي أن استمرار الانخفاض في مخزون الأسماك له تأثير في السلوك الطبيعي لأنواع معينة من سمك القرش لأن هذه الأسماك تعد غداءاً لها.
وفي حين أن أي تدهور في النظام البيئي للشعاب المرجانية المحلية لن يؤثر بالضرورة على سمك القرش المحيطي الأبيض لأنها بطبيعة الحال خارج بيئتها الطبيعية.
وما زالت الجهود مستمرة في مصر، لاصطياد القرش المسؤول عن الهجمات الأخيرة.
ويقول مارك مورفي، الذي يدير شركة للغوص تحت الماء في لندن، أن السلطات المحلية ستعمل وبسرعة على على تنظيف المنطقة، وأضاف: "هناك أكثر من أربعة ملايين زائر سنويا إلى البحر الأحمر ولم يكن هناك حادث واحد خلال السنوات الخمس الماضية"
وأضاف: يحزنني أن الحكومة المصرية قررت ذبح أسماك القرش من دون تمييز. أكثر من 70 مليون من سمك القرش سنويا يقتل من قبل البشر، رغم أنها جزء أساسي من النظام البيئي البحري.
وعلى أية حال، ووفقا لخبير سمك القرش في الولايات المتحدة صموئيل غروبر، فإن العثور على هذا الحيوان المفترس يكون صعباً للغاية.
الاستعانة بـ.. هوليود
وتسعى السلطات المصرية من جانبها إزالة المخاوف من خلال إعادة فتح شواطئ شرم الشيخ جزئيا، وقيام مسؤول مصري كبير بالغوص أمام الصحفيين في المنطقة التي لقيت فيها سائحة ألمانية حتفها، ليطمأن السياح بأن المنطقة آمنة على غرار الفيلم الأمريكي الفك المفترس عندما قامت ابنة رئيس بلدية المدينة الأمريكية بالسباحة في منطقة هجمات القرش.
ولا يسمح للسياح منذ مقتل السائحة الألمانية بالسباحة في البحر فيما يسمح لهم فقط بالسير على الشاطئ وممارسة بقية الرياضة الشاطئية أو الحصول على حمامات الشمس.
وقال مدير أحد المنتجعات السياحية بشرم الشيخ: "لدينا مخاوف من أن تؤثر هذه الهجمات مستقبلا على السياحة. لم يتم إلغاء أي حجوزات لكن يمكن أن تتراجع خلال الأيام المقبلة". وأشار أحمد الاتكاوي السكرتير العام لمحافظة جنوب سيناء إلى أنه تم إعادة فتح الشواطئ جزئيا أمام الغواصين المحترفين فيما تنتهي اليوم مدة الإغلاق التي حددتها مصر عقب هجمات القرش. وأوضح أنه سيتم اتخاذ قرار جديد بشأن الشواطئ المغلقة بعد تقديم الخبراء الأمريكيين تقريرهم وتوصياتهم.
وأضاف الاتكاوي أن الخبراء الأجانب الذين وصلوا إلى شرم الشيخ التقوا الأربعاء بعدد من الغواصين والسياح الذين شاهدوا الهجمات. وتابع أن الخبراء الأمريكيين يبحثون أسباب هجمات القرش على الإنسان.
وقال الخبير الأمريكي جورج برجس: هذه الحوادث فريدة من نوعها لابد أن يكون هناك تغير قد حدث تسبب في تغير سلوك أسماك القرش، وأدى إلى تنفيذها هجمات في أماكن محددة.
ومع خلو شواطئ شرم الشيخ من الغواصين تجوب زوارق تابعة للسلطات البيئية البحر للقيام بعمليات بحث وتمشيط لأنواع أسماك القرش الموجودة بالمنطقة. وأكد الدكتور مجدي العلواني مدير مركز الدراسات البيئية والعلوم البحرية بجامعة قناة السويس أن مؤثرات خارجية تسببت في تغير سلوك أسماك القرش وإصابتها بحالة هياج عصبي ومهاجمتها للسياح في شرم الشيخ وجعلها تتناوب في هجماتها الشرسة قرب الشواطئ.
وقال أن هجوم القرش بشكل متتالي وفي نفس المنطقة دليل على وجود مؤثر خارجي ورجح أن يكون هذا المؤثر عبارة عن ذبذبات صادرة من أجهزة خارجية يمكن لها التأثير على سلوك القروش داخل المياه بحيث تهاجم الفريسة بتوقيت متزامن وفي منطقة محددة.
وأضاف العلواني أن ما يثار عن احتمال تدخل إسرائيل أو مؤثرات خارجية أخرى تسببت في هذه الحوادث افتراضات محل مناقشات ويجب عدم إهمالها. وقال إن أسماك القرش التي هاجمت السياح من النوع المفترس وتضطر أحيانا أن تتغذى على اللحوم لكن اللحوم لا تشكل الغذاء الرئيسي لها وتضطر إلى ذلك عند نقص غذائها الطبيعي وهو عبارة عن الحبار والطيور البحرية والأسماك الكبيرة عند تواجدها على سطح المياه والسلاحف البحرية الصغيرة.
وتابع أن الأسماك المهاجمة غضروفية ولديها مرونة وسرعة حركة ودائما ما تتغذى على أسماك متوسطة الحجم كالتونة والبراكودا وذلك لطبيعتها السريعة وقوتها في الهجوم على الفريسة.
شبكة النبأ المعلوماتية- الأحد 12/كانون الأول/2010 - 5/محرم/1432
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghdshhgv.ba7r.org
 
مصر من قروش السياسة الى قروش البحر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة جعفر الخابوري :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: