مدونة جعفر الخابوري

الحقيقه نور على طريق الهداه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 من القضايا التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الأخيرة، دعوى تجريد سيدةٍ بحرينيةٍ ثلاثينية من ملابسها في المعتقل أثناء التحقيق.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

مُساهمةموضوع: من القضايا التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الأخيرة، دعوى تجريد سيدةٍ بحرينيةٍ ثلاثينية من ملابسها في المعتقل أثناء التحقيق.   الخميس يوليو 18, 2013 1:29 am

ريحانة ومانديز

قاسم حسين
قاسم حسين ... كاتب بحريني
Kassim.Hussain [at] alwasatnews.com


من القضايا التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الأخيرة، دعوى تجريد سيدةٍ بحرينيةٍ ثلاثينية من ملابسها في المعتقل أثناء التحقيق.

القضية أخذت صدى إعلامياً واسعاً، وأصدر عددٌ من الجمعيات السياسية والحقوقية وبعض الشخصيات الدينية بيانات احتجاج، لما اعتبروه انتهاكاً صارخاً وغير مقبول لحقوق الإنسان. وقد بادرت وزارة الداخلية إلى إصدار بيانٍ يكذّب الرواية المنسوبة إلى السيدة ريحانة الموسوي، وينفي صحتها من الأساس.

الوضع الحقوقي في البحرين لا يسرّ، ورغم التصريحات الرسمية الكثيرة، إلا أن الواقع اليومي لم يتحسن، بسبب استمرار المداهمات والاعتقالات، والاستخدام الواسع لمسيلات الدموع ضد مناطق سكنية مكتظة بالبشر، تتولى تغطيتها وسائل التواصل الاجتماعي.

التعذيب والانتهاكات واقعٌ لا يمكن نكرانه، وقد وثّقه عددٌ من المنظمات الحقوقية الدولية، وصدرت بشأنه تقارير موثقة، لا يمكن تفنيدها بتقارير مضادة تصدرها منظمات «غونغو» حقوقية، أو بعض مراكز الأبحاث المعروفة بالعمل بنظام القطعة في الخارج.

في قضية المعتقلة السياسية ريحانة الموسوي، انتشر قبل أيام شريط فيديو على «اليوتيوب» يتضمن تفاصيل عمّا جرى لها، وصرحت المحامية منار مكي أمس بما ينافي مضمون بيان الداخلية، فيما أكد زميلها في فريق الدفاع أن الموسوي مازالت تتعرض للمضايقات الشديدة في التوقيف.

الحديث عن الانتهاكات ليس جديداً، وقد وثّقها تقرير «بسيوني» الرسمي، كما أصدر مجلس حقوق الانسان في جنيف مجموعةً من التوصيات بهذا الخصوص، تصرّ الحكومة على أنها نفّذتها، وغسلت يديها منه، بينما تشكّك المعارضة في ذلك.

قضية المعتقلة ريحانة الموسوي، أخذت مدى إعلامياً كبيراً، لحساسيتها الشديدة في مجتمع مسلم محافظ، والداخلية أصدرت بيانها لتكذيب ما أدلت به الموسوي أمام المحكمة، وحرصت على تسجيله قبل ذلك لدى النائب العام. وهو بيانٌ قد يقنع أفراداً أو مجموعات صغيرة، لكنه سيصطدم بقناعات الأغلبية الكبرى من الجمهور، إذ تختزن ذاكرته الكثير من صور الانتهاكات والتجاوزات، التي وثّقها «بسيوني» و»جنيف»، ويعيشها بشكل يومي منذ قرابة ثلاثين شهراً.

المشكلة الأكبر أمام الداخلية هي ضعف الثقة في مروياتها وسردياتها، ونقترح في هذه الحالة الشديدة الحساسية، أن تبادر إلى دعوة مقرّر الأمم المتحدة الخاص بمسألة التعذيب، خوان مانديز، لزيارة البحرين في أقرب فرصة، للالتقاء بالسيدة الموسوي، وإطلاع الرأي العام المحلي والعالمي على الحقيقة، ليعرف هل تم تجريدها فعلاً من ملابسها أثناء التحقيق، أم كانت القصة مفبركةً ومن وحي الخيال؟

إنه أفضل مخرج من هذه المعضلة، فالسلطة ستصطاد عصفورين بحجر واحد: التخلص من هذه القصة التي تشوّه سمعتها أمام العالم العربي والإسلامي؛ والتخلص من مشكلة تأجيل زيارة مانديز مرتين إلى المنامة، واعتبرها بمثابة «إلغاء للزيارة، حيث لم تقترح أية مواعيد بديلة ولم يكن هناك خارطة طريق للمستقبل للمناقشة». وكانت الزيارة تهدف إلى الوقوف على واقع التعذيب في البحرين الذي قيل وكُتب ونُشر عنه الكثير من الأخبار والتقارير في الصحف ووسائل الإعلام العالمية، فضلاً عن الكثير من النصائح والتوصيات من المنظمات الحقوقية والدول الصديقة في الشرق والغرب.

نتمنّى أن تتبنى وزارة حقوق الإنسان هذا المقترح الواضح الشفّاف، للوصول إلى الحقيقة بأعلى درجةٍ من الصدق والشفافية والوضوح. والله من وراء القصد.

قاسم حسين
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3966 - الأربعاء 17 يوليو 2013م الموافق 08 رمضان 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghdshhgv.ba7r.org
 
من القضايا التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الأخيرة، دعوى تجريد سيدةٍ بحرينيةٍ ثلاثينية من ملابسها في المعتقل أثناء التحقيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة جعفر الخابوري :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: